شركة تايلاندية بإدارة عربية تقدم خدمة تصدير الاشجار حسب المقاسات والاعداد المطلوبة بحودة عالية واسعار مناسبة شامله الشحن والجمرك وصولا الى باب المشتري

0066890000589 info@tree29.com

شجرة البونسيانا الصفراء Peltophorum inerme

شجرة البونسيانا الصفراء Peltophorum inerme من أشجار الزينة التي تمتاز بكبر حجمها، ونموها السريع ورائحة أزهارها الجميلة، كما أنها تعتبر من الأشجار التي تتحمل الحرارة المرتفعة، وهي واحدة من الأشجار مستديمة الخضرة؛ ولذلك يكثر تواجدها في الشوارع والحدائق، وتزيد هذه الأشجار الأماكن المنزرعة بها جمالاً ورائحة ذكية في جميع الأوقات من اليوم، كما تعرف الشجرة بأسماء أخرى مثل بلتوفروم، فلامبويانت صفراء.

زراعة شجرة البونسيانا الصفراء

زراعة شجرة البونسيانا الصفراء

شجرة البونسيانا الصفراء Peltophorum inerme

اسمها العلمي هو : Peltophorum Africanum، وعائلتها: caesalpiniaceae، وموطنها الحقيقي في سيريلانكا، وهي من الأشجار مستديمة الخضرة والتي لها قدرة على تحمل درجات الحرارة المرتفعة.

  • تعد واحدة من الأشجار النامية بسرعة، وهي تتميز بكثير من المميزات، مثل كونها عبقة الرائحة ورائعة المنظر.
  • طول الشجرة ينحصر ما بين 15 إلى 35 متراً،  وقطرها يمكن أن يصل إلى متر ولا أكثر من ذلك.
  • تتميز الشجرة بكونها مرتفعة، وتاجها شبيه بالمظلة، وتبدأ أزهارها في التفتح بعد مرور فترة تقدر بأربع سنوات من زراعتها.
  •  حينما تُزهر تكون في شكل مجموعات كبيرة من الأزهار الصفراء اللون وكبيرة الحجم، والتي قد يصل طولها إلى 20 سم وقطرها يقاس بحوالي 4 سم.

استخدامات شجرة البونسيانا الصفراء 

  • تستخدم  الأخشاب المستخرجة منها في استخدامات متنوعة، كتصنيع المشغولات الخشبية، أو ما شابه ذلك، لأنها متينة وتتحمل.
  • بينما الأوراق تستخدم كغذاء للحيوانات وهي مفيدة لهم وجاذبة بعطرها وطيب طعمها.
  •  والأزهار تستخدم كجاذبات للحشرات مثل النحل مما يعني أن رحيقها يفيد في تصنيع العسل.
  • تخرج الشجرة زيتًا من بذورها، وهو يستخدم في عمل بعض المنتجات الطبية، وفي إنتاج الصابون العطري أيضًا.
  • كما يمكن أن يفيد في عمليات دباغة الجلود.
  • بينما تستخدم هي بذاتها كشجرة في الزينة والتجميل وإضفاء البهجة على الأماكن التي تُزرع فيها.
  • تفيد كذلك في توفير الظل في الأماكن العامة والخاصة والمتنزهات.

الفوائد الطبية للبونسيانا الصفراء

لهذه الشجرة استخدامات عدة، ويمكن الاستفادة منها في الناحية الطبية كما يلي:

  • الجذور التي تتواجد في الورود يمكن أخذها مع جزء من اللحاء لعلاج مشكلات الرئة.
  • بينما لو تم تحويل الزهرة إلى عصير فهي تفيد في تطهير التقرحات وعلاجها.
  • أما بالنسبة للبذرة فهي مفيدة في إنهاء الصعوبات التنفسية، وتحسين المشاكل الصدرية لدى من يعانيها.
  • إذا تم غلي الزهرة وتصفيتها يمكنك أن تستخدمها كنوع من الغسول الفموي، لكونها مطهرة ومعقمة وطاردة للجراثيم.
  • كذلك تفيد في التخلص من الكحة، وأعراض الأنفلونزا.
  • حتى أن الاستفادة من الشجرة طبيًا قديمة، لأنها كانت تدخل في علاج الكوليرا فيما سبق.
  • عندما يتم استخراج سوائل الزهرة يمكن وضعها للعيون المصابة، فهو يستخدم كنوع من الغسول المنظف والمعقم لها.

خطوات زراعة البونسيانا الصفراء 

تعتبر من الأشجار السهلة لزراعتها، ومن الأمور البسيطة التي تتطلب العناية توفيرها ما يلي:

  • عند زراعتها تحرى مكانًا واسعًا في حديقتك، وقم بتجهيزه، وابتع البذور من مكان موثوق.
  • أحضر ماء ساخن، ثم انقع فيه البذور التي قد ابتعتها، لفترة لا تتجاوز 3 دقائق.
  • أخرجها من الماء الساخن وضعها في الماء العادي واتركها حوالي 3 أيام، ولا أكثر.
  • راعي التوقيت بحيث في منتصف أبريل تغرس البذرة، مع الري اليومي، ولكن بنسب قليلة ولا تزيد في الماء.
  • تسميدها يتطلب إحضار متخصص للتعامل معها، فيجب عليك فعل ذلك وعدم تسميدها بنفسك.

العناية بشجرة البونسيانا الصفراء 

من السهل تقديم الرعاية والعناية للبونسيانا الصفراء، فهي غير متطلبة كثيرًا، حيث :

  • تزرع هذه الشجرة في الأرض بالشوارع والحدائق أي أنها تناسب الأماكن الفسيحة ولا يمكن زراعتها في مكان ضيق.
  • كما أنه لا يمكن زراعتها كنبات زينة داخلي أو منزلي، وذلك بسبب ارتفاعها وتطاولها.
  • نموها يكون على شكل مظلة؛ مما يساهم في توفير ظل للوقوف أسفلها للحماية من ضوء الشمس وحرارتها.
  • لا تحتاج إلى تربة معينة لزراعتها؛ حيث يمكن زراعتها بالأراضي الرطبة، المالحة،  الطينية الثقيلة،  القلوية أو الحمضية، والمهم أن تكون ذات تصريف جيد.
  • بالنسبة لطرق الري فإن احتياجاتها المائية قليلة لأنها من الأشجار التي تتحمل الجفاف وقلة المياه.
  • تحتاج إلى مكان به إضاءة جيدة ويتوافر به درجات الحرارة المرتفعة مع ضوء مباشر للشمس لأطول فترة ممكنة.
  • أما بالنسبة للتقليم فهي لا تحتاج إلى تقليم للأفرع والأغصان باستمرار.
فوائد شجرة البونسيانا الصفراء

فوائد شجرة البونسيانا الصفراء

أهمية شجرة البونسيانا

هذه الشجرة ذات قيمة جمالية بحتة، لأنها رائعة الجمال، ولها مظهر أخاذ يسلب الألباب، وهي مهمة لأسباب عدة، منها ما يلي:

  • أهميتها الأولى تنحصر في مظهرها الجميل، وظلها الوفير، بسبب ما تتمتع به من قدرة على التظليل والتعطير وإراحة النظر بنفس الوقت.
  • يميل الجميع للانتفاع بها لقلة طلبها للماء، والعناية، لأن هناك أشجار كثيرة تستخدم للزينة، لكنها تهدد الأمن المائي، أو تتطلب عناية فائقة.
  • لم تدخل تحت خط الأشجار المطاردة بالإنقراض، فبالرغم من أن هناك كثير من الناس يعتقدون ذلك إلا أنها متوافرة بكثرة في الأماكن المأهولة.
  • ورودها تزهر في مواعيد حسب منبتها، فمثلا قد تزهر في مكان ما في شهر أبريل، بينما تتأخر في الإزهار في مكان آخر في يوليو وليس قبل ذلك.

أماكن تواجد أشجار البونسيانا

قلما تجد مكانًا لا توجد به هذه الشجرة، فبالرغم من كونها ذات منشأ أصلي استوائي إلا أنها زُرعت في أماكن عدة، منها:

  • الشجرة موجودة في مدغشقر كموطن رئيسي لها، حيث تتواجد فيها بكثرة.
  • كما تم نقلها بالزراعة من المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، فهي الأكثر مناسبة لما تحتاجه للنمو.
  • تتم زراعتها كذلك في فلوريدا، وفي الهند بعدة مناطق متباعدة.
  • أما بالنسبة للوطن العربي فهي مشهورة بصورة أخاذة ومهمة، في الأردن ومزروعة أيضًا بكثرة في مصر، وشمال أفريقيا.
  • وتتواجد كذلك في دول أخرى، على أن يكون مناخها مناسبًا، فهي نبتة لا تتحمل البرودة.
  •  إزهارها يحتاج لضوء شمس كفاية من أجل تأمين حاجتها من الغذاء، وبالتالي فهي تنمو أفضل في أي مكان يوفر لها ما تحتاجه من أشعة الشمس.

أنواع شجر البونسيانا

أشجار البونسيانا لا تنحصر في الأصفر فقط، بل تأتي كذلك باللون الأحمر، والبرتقالي، والأصفر، ولها أنواع تعرف كما يلي:

الزان الهندي:

  • وهو نوع من أشجار البونسيانا النامية بآسيا،
  • تحتاج لمناخ رطب وجاف لكي تنمو.
  • متوسطة، حيث يصل طولها حتى 15 متر، ولها هيئة فريدة من نوعها.
  • تتكون من عناقيد كثيرة، مكونة من الأزهار صاحبة اللون الوردي، وهي بدون أوراق.

بونسيانا المطر:

  • من الأشجار التي تتخذ من المناطق الاستوائية بأمريكا منبتًا.
  • طويلة إلى حد ما، حيث قد تطول حتى 24 متر، وهي مزهرة.
  • تقوم ليلًا بإغلاق أوراقها وقفلها على بعضها، وكذلك تفعل حين هطول المطر.
  • أزهارها حرة، والشجرة صاحبة حجم كبير.

اللهب الأصفر:

  • آسيوية الموطن، وهي متوسطة يصل طولها من 10 إلى 15م.
  • الأوراق ذات لون أخضر غامق، مع هيئة مفلطحة.
  • تخرج من العناقيد الزهرات، التي تتميز باللون الأصفر بشكل شبيه باللهب.
  • تحوز البونسيانا الصفراء على أكبر نسبة إقبال في أماكن متفرقة بفضل ما تتمتع به من جمال.
العناية بشجرة البونسيانا الصفراء

العناية بشجرة البونسيانا الصفراء

شجرة البونسيانا الصفراء Peltophorum inerme من أشجار الزينة التي تعلن عن نفسها في أي مكان توجد به بجمالها الساحر، وهي مهمة جدًا كواحدة من الأشجار الطبية، والتي يؤخذ منها الكثير من الفوائد، لذلك يمكن اعتبارها ثروة قومية من جهات عديدة، والاستفادة منها بشكل فعال.

تايلاند اشجار زراعي خدماتنا فيديو اشجار صور اشجار