شركة تايلاندية بإدارة عربية تقدم خدمة تصدير الاشجار حسب المقاسات والاعداد المطلوبة بحودة عالية واسعار مناسبة شامله الشحن والجمرك وصولا الى باب المشتري

0066890000589 info@tree29.com

شجرة الرنف الملكي Delonix regia

البونسيانا , شجر الرنف الملكي Delonix regia

الرنف الملكي هي نوع من أنواع الأشجار دائمة الخضرة التي تمتاز بسرعة النمو وبأزهارها قُرمزية اللون، ويتراوح طول الأشجار الناضجة منها من 6 إلى 12 مترًا، كما أنها نتشر بكثرة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية لا سيما في مدغشقر، كما أنّ أوراق شجرة بونسيانا تمتاز بأنها ثُنائية الطور؛ أي إنها تحتوي على 25 زوجًا من الأوراق وكل ورقة تحتوي أيضًا على 25 زوجًا آخر.

وما يجعل شجرة بونسيانا من الأشجار المُفضلة لدى الكثيرين فهي أزهارها التي تنتشر على جميع أجزاء الشجرة خلال فترة فصل الصيف الدافئ، كما أن لون بتلاتها يتراوح بين البرتقالي المحمر والأحمر القرمزي، ومن الأسماء الأُخرى للشجرة؛ زهرة الطاووس، وشجرة اللهب الملكية.

شجرة الرنف الملكي تعد من أكثر أشجار الزينة شعبية في الرياض، وأوراقها ريشية مركبة متساقطة، وهي الآن تنتشر حول العالم لأزهارها الملونة الجذابة خلال أواخر فصل الربيع وأوائل الصيف. ولم تكن زراعة البونسيانا في الرياض.

في أوائل الثمانينيات من القرن الميلادي الماضي ناجحة؛ بسبب عدم قدرة الأشجار الصغيرة على تحمل الرياح الجافة الحارة. لكن المناخ الصغير للبونسيانا يتحسن تدريجياً عند زراعتها في محيط أشجار أخرى تقوم بتهيئة الحماية لها. والأزهار تظهر في مجموعات كبيرة جميلة الشكل تبدو صغيرة مقارنة بأسديتها التي تفوقها طولاً. وتظهر النورات ذات اللون القرمزي الفاتح ابتداءً من عمر 10 سنوات، وبعد التلقيح والإخصاب تتكون الثمار القرنية بلون بني غامق. واللحاء ناعم الملمس، رمادي أو بيج اللون..

شجرة الرنف الملكي Delonix regia

أشجار البونسيانا او الرنف الملكي من الأشجار ذات الخضرة الدائمة سريعة النمو تمتاز بأزهار ذات اللون القرمزي، الأشجار الناضجة يتراوح طولها بين ٦ الى ١٢ متر وتنتشر في المناطق الاستوائية والمناطق شبه الاستوائية خاصة مدغشقر. أوراق شجرة الرنف الملكي Delonix regia من الأوراق السرخسية ثنائية الطور، كل ورقة تحتوي على ٢٥ زوج من الأوراق وكل ورقة منها تحتوي على ٢٥ زوجا من الاوراق ايضا.

تنتشر الأزهار على كل الشجرة وتتلون بالأحمر القرمزي أو البرتقالي المحمر، تظهر الأزهار بشكل مجموعات كبيرة ذات مظهر جميل ومميز وهذه الأزهار صغيرة الحجم بينما أسديتها تفوقها طولا.وعادة ما تبدأ النورات بالظهور عندما تصل الشجرة لعمر ١٠سنوات. هذه الازهار الرائعة جعلتها من أشجار الزينة المميزة في كل أنحاء العالم وتعرف بعدة أسماء منها اللهب الملكية وشجرة زهر الطاووس.

ثمار شجرة الرنف الملكي قرون ذات لون بني داكن. أما اللحاء فهو أملس وناعم رمادي اللون.

تتمتع أشجار البونسيانا بقدرة جيدة على تحمل الجفاف والتربة المالحة ولكنها حساسة للصقيع.

شجرة الرنف الملكي Delonix regia

شجرة الرنف الملكي Delonix regia

زراعة شجرة الرنف الملكي Delonix regia والاهتمام بها

أشجار الرنف الملكي تحتاج للري بشكل منتظم خلال مرحلة النمو، والتسميد ضروري جدا لنمو الشجرة وخاصة عندما توجد في التربة الفقيرة والقلوية. تنمو أشجار الرنف بشكل ممتاز في التربة الجيدة و ذات التصريف الجيد ويمكنها ان تدفع الإسفلت والأرصفة بسبب جذورها السطحية التي ترفع ما فوقها نحو الاعلى.

تتم زراعة أشجار البونسيانا عن طريق البذور او التعقيل، حيث يتم  الحصول على البذور عن طريق جمع الازهار وتجفيفها بحيث يتم استخلاص البذور من داخلها بسهولة في فصل الشتاء بعدم تجف،وضع البذور الصالحة للزراعة بعد أن يتم صنفرتها بورق الصنفرة بسبب غلافها القاسي جدا في صواني تحتوي تربة رملية ذات مسام لتتمكن من تصريف الماء الزائد والحفاظ على درجة الرطوبة المناسبة  من أجل إنتاش البذرة. ومع توفر درجة الحرارة المناسبة التي تتجاوز ٢٣ درجة مئوية تبدأ البذور النمو، يجب أن تحصل البذور على ضوء الشمس الكافي للنمو لذلك يجب أن تقرب من النافذة  لتأمين  الضوء اللازم. تحتاج البذور شهرين تنمو وتنبت بشكل جيد ثم تنقل الشتلات الى اصيص اكبر ليتم زراعتها في الأرض في فصل الربيع.

يتم انشاء حفر في الارض حجم الحفرة يساوي ضعف حجم الجذر يتم تسميدها بالسماد العضوي بحيث يشكل ثلث او ربع ارتفاع هذه الحفرة يتم وضع الشتلة في منتصف الحفرة تقريبا وتغطي بالتربة التي يتم تفكيكها جيدا  تم ترص جيدا. يتم ري الارض جيدا ليتم ترطيب التربة ثم تغطي بنشارة الخشب بطبقة حوالي ٥ سم مع الانتباه الى ابعاده عن جذع الشجرة.

يجب ان تكون الحفر بعيدة عن بعضها بمسافة كافية تسمح للشجرة بالنمو بشكل جيد.

عند الزراعة يجب ان تكون الارض المزروعة بعيدا عن الأسوار والارصفة والاسفلت لان جذورها السطحية تسبب اضرار كبيرة على المنشآت.حماية الشجرة من الرياح ضروري جدا لمنع بذورها من الانتشار، اضافة الى تعريضها لاشعة الشمس بشكل جيد خلال النهار لتنمو زهورها قرمزية اللون الجميلة.

تحتاج شجرة الرنف الملكي Delonix regia الى النمو في أماكن دافئة ورطبة للحصول على شجرة زينة رائعة بأزهار مميزة وساحرة.

يتم تزويد الري بفصل الربيع وفصل الصيف والخريف لتبقى التربة رطبة حيث يتم ريها مباشرة مرتين اوثلاث اسبوعيا حسب درجة الجفاف في منطقة زراعة الشجرة مع بقاء المياه داخل التربة لتنمو الجذور بشكل قوي .

 

تدخل شجرة الرنف سبات شتوي لذلك يجب تقليل كمية مياه الري تدريجيا حتى يتم إيقافها في فصل الشتاء.

 

فوائد شجرة الرنف الملكي Delonix regia

 

يستفاد من أزهار وبذور ولحاء الرنف في علاج العديد من الأمراض.

تستخدم بذور الرنف وازهارها و لحائها في علاج الطفيليات والأمراض الجلدية . أما عصير الزهرة فيستخدم لعلاج القروح والجروح.

بذور شجرة الرنف تستخدم في علاج أمراض الصدر وصعوبة التنفس. أما أوراق الزهرة وبتلاتها فتم استخدامها في غينيا الجنوبية لعلاج الإمساك.

يستخدم لحاء الشجرة في اندونيسيا لعلاج الإسهال. أما الجذور فتعالج التشنجات.

مغلي زهور الرنف الملكي القرمزية يستخدم لعلاج حصوات الكلى و كغسول جيد للثة والفم.

مغلي أوراق الرنف استخدم سابقا علاج للملاريا. أما مغلي الجذور فيستخدم لعلاج الكوليرا.

أشجار الرنف الملكي Delonix regia من الاشجار الزينة الرائعة المميزة بأزهارها البرتقالية المحمرة والقرمزية الساحرة لتستخدم في زينة الحدائق والمنتزهات ولكن يجب أن يتجنب استخدامها قرب الابنية السكنية والاسوار بسبب جذورها التي تسبب أضرارا بالمنشآت لانها تندفع نحو الأعلى، كما يتجنب زراعتها على الأرصفة وقرب الاسفلت لمنع تسببها بالارض ونزع الاسفلت وطوب الارصفة.

أفرع الشجرة تفقد صلابتها مع تقدمها بالعمر لذلك تتساقط بسهولة مما قد يسبب اذى للناس والممتلكات.

شجرة الرنف الملكي Delonix regia سريعة النمو جميلة جدا وتمتاز بأزهارها الرائعة مما ادى الى انتشار زراعتها في عدة اماكن مختلفة حول العالم وخاصة المناطق الدافئة والرطبة حيث تعد من أشجار الزينة المميزة والرائعة.

أشجار الرنف الملكي حساسة للصقيع، وتتحمل فترة طويلة من الجفاف كما تتحمل قدراً من الملوحة، لكن عوامل الإجهاد كهذه تقلل من عمرها المتوقع. وتحتاج إلى الري المنتظم خلال موسم النمو، ومن الضروري تسميد الأشجار.

وبخاصة في الترب الفقيرة والقلوية. وتجود االشجرة في الأراضي الخصبة جيدة التصريف التي لا يعيقها الأسفلت أو أرصفة الطرق أو المباني حيث إن جذورها السطحية تستطيع دفع ما فوقها إلى الأعلى. ولما تتمتع به من أزهار جميلة؛ فإن هذه الشجرة تستحق الزراعة في الحدائق الكبيرة والمتنزهات بوصفها شجرة لافتة للأنظار.

يمكن زراعتها داخل أصيص وتتم هذه الطريقة بأخذ البذور ونشرها فوق صوانٍ مُغطاة بتربة رملية مسامية؛ لتصريف المياه الزائدة والمُحافظة على الرطوبة، ويجب أن تكون درجة حرارة الجو المُحيط لا تقل عن 23 درجةً مئويةً، وبعد البدء بالنمو وظهور الشتلات.

يتم تقريب الصواني من النافذة للحصول على الضوء اللازم، ثم بعد شهرين من بدء النمو والإنبات تُنقل الشتلات إلى أوعية أكبر وعند حلول فصل الربيع يُمكن نقلها للأرض.

زراعة شجرة الرنف الملكي Delonix regia

زراعة شجرة الرنف الملكي Delonix regia

كما يمكن زراعتها في التربة مباشرة؛ فبعد اختيار قطعة الأرض المُناسبة للزراعة، يجب البدء بحفر حفرة داخل التربة تساوي ضعف حجم قطر جذع الشجرة، ثم يوضع سماد عضوي بمقدار ثلث ارتفاع الحفرة، ثم توضع الشجرة في مُنتصف الحفرة وبشكٍل مُستقيم، وتُملأ الحفرة بالتربة المُفككة مع الاستمرار بعملية الرص، بعدها تتم عملية الري حتى تُصبح التربة رطبة بما يكفي.

وعند الانتهاء يُغطى سطح التربة بما مقداره 5 سم من نشارة الخشب، ولا يجب أن تقترب النشارة من جذع الشجرة قدر الإمكان.

يجب توافر عدة عوامل لتساعد على النمو الصحيح لشجرة الرنف الملكي ؛ منها توفير مساحة كافية وكبيرة لنمو الشجرة نموًا مثاليًا؛ كذلك مراعاة منطقة زراعة الشجرة بحيث تكون بعيدة عن الأرصفة أو الأسوار؛ لأنّ جذورها ضحلة وقد تُسبب أضرارًا جسيمةً على المنشآت، كما تجب المُحافظة على صحة الجذور بعيدًا عن المناطق السكنية؛ الحرص على تقليمها باستمرار وحمايتها من الرياح القوية؛ مراعاة تأمين أشعة شمس مُباشرة وعلى الأقل لمدة لا تقل عن ست ساعات يوميًا، وإذا زُرعت في أرضٍ مُظلمة لن تنمو الزهور القرمزية المميزة لها.

يُفضل ري شجرة الرنف الملكي بانتظام في فصل الصيف والربيع وأوائل الخريف، إذ تجب المُحافظة على رطوبة التربة ويُفضل بقاء المياه داخل التربة أثناء نمو الجذور للحصول على جذور قوية ومتينة، ولأنّ الشجرة تدخل في سبات خلال فصل الشتاء؛ فيُفضل تقليل كميات الري في أوائل فصل الخريف حتى فصل الشتاء تدريجيًا إلى أن يتم التوقف تمامًا عن الري.

الطريقة الأساسية التي تعتمد عليها أشجار الرنف الملكي للحصول على كميتها الكافية من المياه هي الهطولات المطرية لتثبيت جذورها في التربة عند بداية النمو، وفي حال فترات الجفاف يتم تكميل الري بواسطة الري المُباشر ويكون مرتين أسبوعيًا، وذلك عن طريق التأكد من جفاف التربة بوضع الإصبع حتى مسافة 5 سم، فإذا كانت التربة جافة تتم عملية الري، وعند انخفاض هطول الأمطار يتم ريها بمقدار 2.5 سم أسبوعيًا.

يتم الحصول على بذور شجرة االرنف الملكي من زهور الشجرة عندما تتفتح في فصل الخريف مما يُساعد في الوصول إلى البذور بسهولة، إذ تُقطف الزهور وتجفف طوال فصل الشتاء، ثم تُستخرج البذور، وباستخدام تربة عضوية ذات غذاء قوي يتم زراعة البذور داخلها، ولضمان أكبر قدر مُمكن من امتصاص البذور للماء تجب صنفرة البذور بواسطة ورق الصنفرة لمدة 15 ثانية تقريبًا.

ثم نقعها داخل المياه ليوم كامل وتوضع داخل أوعية مليئة بالتربة وتُزرع على عمق 20 مم، مع المُحافظة عليها بدرجات حرارة مُرتفعة ودافئة لتبدأ بالنمو في غضون 4-6 أيام. ويفضل زراعة البذور أو الشتلات في أوائل فصل الربيع، أي في الفترة الواقعة بين شهري مارس وأبريل؛ لأنّها من الأشجار الاستوائية التي تُفضل الطقس الدافئ ودرجات الحرارة المُعتدلة.