شركة تايلاندية بإدارة عربية تقدم خدمة تصدير الاشجار حسب المقاسات والاعداد المطلوبة بحودة عالية واسعار مناسبة شامله الشحن والجمرك وصولا الى باب المشتري

0066890000589 info@tree29.com

شجر التمر الهندي Tamarindus indica

شجر التمر الهندي Tamarindus indica

شجرة التمر الهندي وتسمّى أيضًا بالعرديب أو الحومر، نبتة تعود إلى عائلة البقوليات، وهي من أنواع النباتات دائمة الخضرة طوال العام، ولهذه الشجرة نوعين أساسيين هما؛ التمر الهندي الحامض وهو الأكثر انتشارًا، والتمر الهندي الحلو.

وصف شجر التمر الهندي

 

شجر التمر الهندي من الأشجار المستديمة الخضرة والسريعة النمو وثمار الشجرة عبارة عن لب قرني لنبات شجري يصل ارتفاع الشجرة لحوالي أربعة أمتار وأوراقها مركبة والأزهار عنقودية صفراء اللون تتميز أخشابها بالصلابة والمتانة له لون مائل للحمرة، وثمارها عبارة عن قرون طويلة، وشجر التمر الهندي يتكاثر بشكل كبير في المناطق الاستوائية وفي الهند وأمريكا الوسطى وشبه الجزيرة العربية، حيث أن شجر التمر الهندي من النباتات المتعددة الاستخدامات، واستخدامها يدخل في الكثير من المجالات الهامة مثل المجال الطبي والتجميلي والمجال البيئي.

الموطن الأصلي لأشجار التمر الهندي هي المناطق شديدة الجفاف التي تقع شرق القارّة الإفريقيّة ومدغشقر وهي المناطق التي يطلق عليها مناطق السافانا، وبدأت هذه الشجرة بالانتشار فيما بعد حتى ظهرت في قارّة آسيا بواسطة التّجار العرب تحديدًا حتى صارت شجرة معروفة جدًا ومنتشرة في جميع المناطق الاستوائية، حيث يمكن العثور عليه في كل من أميركا الوسطى؛ البحر الكاريبي؛ أستراليا؛ ولاية فلوريدا؛ شبه الجزيرة العربية؛ جزر المحيط الهندي والمحيط الهادئ؛ كما يوجد حوالي 44.4 كيلومتر مربّع من أشجار التمر الهندي مزروعة في المكسيك.

الجذر في شجرة التمر الهندي هو الجزء المسؤول عن إعادة تكاثرها، وتحتوي جذور الشجرة على الجليكوسيدات، وتعدّ الجذور كبيرة نسبيًّا لذا يُنصح بزراعتها في مكان يسمح لها بالتمدد والانتشار بشكل حر لتأخذ شكلها الصحيح.

يتراوح معدّل ارتفاع شجرة التمر الهندي بين (20 إلى 30) م ويعلوها انتشار الأغصان والأوراق بشكل دائري كالمظلة بقطر يُقدّر بـ (8 إلى 14)م، إلا أن هذا الارتفاع تحتاج لبلوغه عددًا طويلًا من السنين إذ أنها من الأنواع بطيئة النمّو وتكون مُنتجة حتى 50 عام وقد يصل عمرها إلى 100 عام.

Tamarindus indica - شجر التمر الهندي

Tamarindus indica – شجر التمر الهندي

أوراق شجر التمر الهندي

 

تنمو أوراق الشجر الهندي بشكل متبادل حول محور يتراوح طوله إلى 7 سم إلى 15 سم فتكون كل ورقة تقابلها ورقة أخرى ويصل عدد أزواج الأوراق إلى  20 زوجا متوزعا حول محورها الواحد، تتميز هذه الأوراق بخضارها الفاقع اللون والداكن وأطراف الأوراق منتهية بشعيرات صفراء اللون.

 

ثمار شجر التمر الهندي

 

شكل ثمار الشجرة على هيئة قرون طويلة معدل طول الثمرة الواحدة يتراوح بين 7 إلى 20 سم وعرض يتراوح بين  1سم إلى 3 سم، حيث تختلف هذه القرون في استقامتها فمنها ما هو منحني ومنها ما هو مستقيم لدرجة يصبح الشكل المنحني للثمرة مثل حدوة الحصان، ولون ثمار شجر الهند بالبني مثل لون القرفة ثم يبدأ هذا اللون بالتغيير فيصبح بين درجة اللون الرمادي والبني وبعدها يبدأ بالجفاف، عدد بذور القرن الواحد يصل  12بذرة، كما أن مذاق ثمار التمر يختلف بين الحلو والحامض ولكن الأكثر انتشارا هو الطعم الحامض.

أوراقها تنمو بشكل متبادل حول محور يتراوح طوله بين 7 إلى 15سم، فتكون كل ورقة تقابل ورقة أخرى وقد يصل عدد أزواج الأوراق 20 زوجًا متوزعًا حول المحور الواحد، طول كل ورقة يتراوح بين 1.25 إلى 2.5سم وبعرض يتراوح بين 5 إلى 6 ملم، أي أنها طولية رفيعة، وتتميّز بلونها الأخضر وأطرافها المنتهية بالشعيرات الصفراء.

يكون شكل ثمار أشجار التمر الهندي شبيه بالقرون، معدّل طول كل منها يتراوح بين (7 إلى 20) سم وبعرض يتراوح بين (1.5 إلى 3) سم، وتختلف هذه القرون في استقامتها فمنها ما هو مستقيم ومنها ما هو منحنٍ لدرجة يصبح بشكل حذوة الحصان، ويكون لون الثمار في بداية الأمر بني كلون القرفة، ثمّ يبدأ هذا اللون بالتغير فيصبح بين درجات اللون الرمادي والبني ويبدأ بالجفاف، عدد البذور داخل القرن الواحد قد يصل إلى 12 بذر، كما أنّ طعم ثمار التمر الهندي يختلف بين حلو وحامض، وأكثرها انتشارًا هو الحامض.

Tamarindus indica - شجر التمر الهندي

يختلف وقت الاثمار باختلاف المكان، ففي تايلند يبدأ في شهر ديسمبر وينتهي بشهر فبراير، أمّا في الفلبين فيكون ممتدًّا بين شهر مايو إلى ديسمبر ويكون في أوَجِه في الأشهر ما بين شهر أغسطس إلى أكتوبر، وفي سيرلانكا يكون في بداية العام في شهر يناير إلى فبراير، ويمكن لثمار التمر الهندي أن تتكاثر خضريّا (تكاثر لا جنسي) عن طريق قص الجذور، كما يمكن أن تتكاثر بطرق التلقيح الذاتي أو تتلقّح تلقيحًا خلطيًا بالاستعانة بالحشرات كالنحل.

تبدأ عملية زراعة أشجار التمر الهندي بالبذور المجففة ؛ يتم وضع البذور حتى تنبت داخل التربة، ينجح ذلك عادةً خلال 7 أيام تقريبًا ؛ وعند زراعة الشتلات تغرس الشتلة في حفر أكبر منها وذلك للسماح للجذر بالنمو والتمدد؛ ولا تكون زراعة النبات الصغير في أعماق التربة وإنما يتم زراعتها بمستوى أعلى من مستوى الأرض؛ وتحتاج الأشجار الصغيرة إلى الماء الكافي؛ لذا يتم صنع أحواض مائية حول كل نبتة حديثة؛ كما يجب ترك مسافات كافية بين كل شجرة والأخرى تُقدّر بـ6 إلى 7 أمتار تقريبًا.

زراعة شجر التمر الهندي

هناك عدة خطوات يجب تنفيذها واتباعها بدقة عند زراعة شجر التمر الهندي، ومن هذه الخطوات ما هو آت:

  • بداية يجب أن تتم زراعة شجر الهند من خلال البذور المجففة ومن ثم تتم زراعة هذه البذور داخل التربة حتى تنبت وتنجح هذه العملية عادة بعد مرور سبعة أيام من غرسها داخل التربة.
  • وعند زراعة شتلة شجرة التمر الهندي بأن تتم غرس الشتلة بواسطة حفرة أكبر من الشتلة وذلك حتى نسمح للجذر بالتمدد والنمو السريع والناجح.
  • يجب أن تكون زراعة النباتات الصغيرة بتربة مستواها أعلى من مستوى الأرض ولا تكون في أعماق التربة حتى تستطيع النمو بسرعة كلما كانت أعلى من مستوى الأرض.
  • تحتاج شجرة التمر الهندي للري بشكل كافي خاصة بعد غرسها في الشهور الأولى، لبذا فيستحب أن يتم صنع أحواض مائية حول كل غرسة نبات حديثة.
  • لابد أن تترك مسافات كافية بين كل غرسة شجرة والأخرى تقدر ب6 إلى 8 أمتار تقريبا.

الاعتناء بشجر التمر الهندي

  • يجب أن لا تفرط في عملية ري شجر التمر الهندي عندما تكون مكتملة النمو وعند ظهور نبتة الشجرة الجديدة لابد على أن تهتم بأن تكون التربة رطبة بشكل جيد.
  • يجب أن تترك ثمار شجر التمر الهندي على الشجرة حتى بعد عملية نضجها لفترة تقدر ب  5شهور.
  • لا تغرس النباتات قريبة من بعضها فلابد أن تترك مسافة بين كل نبتة والأخرى تقدر من 6 إلى 7 مسافات.
  • لا تفرط في تجفيف ثمار شجر التمر الهندي عند رغبتك في نزع بذورها.

أبرز استخدامات شجرة التمر الهندي

أشجار التمر الهندي لها فوائد واستخدامات عديدة في مجالات متنوعة ومن هذه الاستخدامات والفوائد أنظر للسطور التالية:

  • توفر أشجار التمر الهندي الظل الواسع نظرا لأغصانها وأوراقها الكثيفة، كما أن الشجرة مأوى للكثير من الكائنات مثل الطيور، وهي من الأشجار التي تصد الرياح والأتربة.
  • يستخدم مشروب التمر الهندي في المساعدة لبعض الأمراض مثل الإسهال وحالات الإمساك ويعد لحاء شجرة التمر الهندي في علاج الحروق والجروح السطحية وتسريع حالات التئامها، كما أن الشجرة تحتوي على مواد مضادة للأكسدة والالتهابات.
  • خشب شجر التمر الهندي يدخل في صناعة التحف والمنحوتات والأثاث المنزلي، كما أنه يدخل في صناعة مقابض الأدوات المنزلية وأعمال النجارة والخراطة نظرا لصلابته ومتانته.
  • شراب التمر الهندي من المشروبات الطبيعية الشهيرة جدا والمنتشرة بكثرة في عالمنا العربي، كما أن شجر التمر الهندي هو مصدر من مصادر منكهات الطعام مثل التوابل بالرغم بأنها شجرة من شجار الفواكه وليست الخضروات.

سيقان شجر التمر الهندي

سيقان شجر التمر الهندي من السيقان المتفرعة والمتعددة ذات اللحاء الخارجي الخشن الملمس يتراوح لون الساق ما بين اللون البني والرمادي به شقوق متعددة وكثيرة، وعند حدوث ضرر للشجرة أو تلف يخرج من سيقانها مادة لزقة لونها أحمر، وجذر الشجرة مسؤول عن إعادة تكاثرها حيث أن الجذور تعد كبيرة نسبيا لذا فيجب أن تزرع في أماكن واسعة تسمح بتمددها وانتشارها بشكل حر حتى تأخذ شكلها السليم.

متى تثمر شجرة التمر الهندي

تثمر شجرة التمر الهندي باختلاف المكان المزروعة والمتواجدة فيه، فمثلا في تايلندا فبدايته من شهر ديسمبر وتنهي في شهر فبراير، وفي الفلبين فيكون فتبدأ الثمار من شهر مايو إلى شهر ديسمبر، وفي سيرلانكا فتكون الثمار في بداية شهر يناير إلى شهر فبراير، وثمار شجر التمر الهندي يمكنها أن تتم عملية تكاثرها عن طريق التلقيح الذاتي، ويفضل زراعة الشجرة في تربة تميل للحموضة والأهم بأن تكون التربة جافة وعميقة، كما أن شجر التمر الهندي يتميز بتحمله للملوحة، ويفضل أن يكون الطقس جاف وقت غرس نبات الشجر الهندي

 

يُفضّل زراعة أشجار التمر الهندي في تربة تميل إلى الحموضة، ومن المهم أن تكون جافّة عميقة، كما أنّ هذا النوع من الأشجار يتميّز بتحمّل الملوحة؛ كما يفضّل أن يكون الطقس جاف وقت الزراعة، كما يمكن للشجرة المكتملة النموّ تحمّل درجات حرارة عالية جدًا تصل إلى 48 درجة مئوية؛ كما أن النبتة الصغيرة تفضّل الرطوبة عكس النبات مكتمل النمو الذي لا يمكنه العيش بوجود رطوبة عالية في التربة.

للعناية بشجرة التمرهندي يمنع الإفراط بالريّ عندما تكون الأشجار مكتملة النموّ؛ ولابدّ من الحرص على إبقاء التربة رطبة عند بداية ظهور النبتة الجديدة؛ كما يجب الحرص على أن تُترك الثمار في مكانها على الأشجار بعد نضوجها لفترة تُقدّر بـ6 أشهر؛ ويمنع الإفراط في تجفيف ثمار التمر الهندي عند الرغبة في نزع بذورها؛ كما يجب الحرص على ألا يتم زراعة أشجار متقاربة حيث تُترك مسافة 6 إلى 7 م بين كل شجرة والأخرى.

توفّر أشجار التمر الهندي الظلّ نظرًا لتفرّع أغصانها وأوراقها كما أنها مأوى هام للعديد من الكائنات، وتعد هذه الأشجار بمثابة مصدّات للرياح.

يستخدم شراب التمر الهندي للمساهمة في علاج بعض الأمراض كالإسهال والإمساك، ويعد لحاء الشجرة وأوراقها من المواد الهامّة المستخدمة في علاج الجروح وتسريع التئامها، كما تحتوي شجرة التمر الهندي على مواد مضادة للالتهابات والأكسدة تستخدم للوقاية من الأمراض المزمنة؛ كأمراض القلب والسكري.

يستخدم خشب أشجار التمر الهندي في صنع الأثاث والمنحوتات والتحف الخشبية، كما يدخل في صناعة العديد من الأدوات كالفراشي ومقابض الأدوات وأعمال النجارة والخراطة.

يعدّ شراب التمر الهندي من المشروبات الشهيرة المنتشرة، كما أنّ شجرة التمر الهندي تعدّ مصدر للحصول على منكّهات الطعام كالتوابل والإضافات، كما أنّ ثمار شجرة التمر الهندي هي نوع من أنواع الفاكهة.